• حماده مدد العمل ببرنامج التعاون للتطوير التكنولوجي

    حماده مدد العمل ببرنامج التعاون للتطوير التكنولوجي

    وقّع وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده والمديرة الإقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين مويرود، إتفاقية تعاون بين الوزارة والبرنامج تتعلق بإعادة هيكلة مشروع التعاون مع البرنامج للسنوات الثلاث المقبلة والهادف إلى تقديم الدعم الفني والتقني في مجال التكنولوجيا والمعلوماتية إلى وزارة التربية، وذلك من أجل الوصول إلى الأهداف المحدَّدة ببلوغ مرحلة المكننة الشاملة للوزارة إنطلاقاً من المدرسة مروراً بالمناطق التربوية ووصولاً إلى الإدارة المركزية في الوزارة، وإمكان رفد الجهات المختصة بالمعلومات وذلك كل بحسب إختصاصه، سيما وأن الهدف البعيد لهذا التعاون هو تقوية مهارات وكفايات الجهاز البشري في الوزارة لكي يتمكن من القيام بهذه المهمات في المستقبل. 
    وشارك في التوقيع المدير العام للتربية فادي يرق، في حضور مدير المعلوماتية في الوزارة المهندس توفيق كرم، والمسؤول في مكتب برنامج الأمم المتحدة في بيروت حسن كريم.
    ورحب الوزير حماده بالوفد، مشدداً على أهمية التعاون بين الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي خصوصاً في مجال إستخدام تكنولوجيا المعلومات لتطوير الأداء الإداري والتربوي، وإقامة بيئة إلكترونية مناسبة بين الوزارة والمدارس والتي سوف تستكمل في بداية العام 2019 تحضيراً للإستلام النهائي من جانب الإدارة في الوزارة لهذا المشروع بصورة تدريجية بحيث تصبح الكلفة أقل وتصبح الفاعلية أكبر بكثير. 
    وشدد على أهمية التنسيق بين المشاريع المختلفة في الوزارة والتي تتم بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة ومنها البنك الدولي واليونيسف ومفوضية شؤون اللاجئين ومع الإتحاد الأوروبي، مشيراً إلى ضرورة الإستفادة من البرامج المتاحة لتطوير القطاع التربوي المنصوص عليها في مشروع القرض الدولي والهبة الممولين بواسطة البنك الدولي والحكومة البريطانية. 

     

    تعليقات