• جعجع: سمينا الحريري لأن البلاد بحاجة الى عملية إنقاذية كبيرة

    جعجع: سمينا الحريري لأن البلاد بحاجة الى عملية إنقاذية كبيرة

    التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في بعبدا، تزامنا مع حضور تكتل "الجمهورية القوية" إلى القصر للمشاركة في الإستشارات النيابية الملزمة، وخرج جعجع بعد خلوته الثنائية بالرئيس، التي دامت نحو 15 دقيقة، ليعلن أن التكتل سمى الرئيس سعد الحريري لتولي رئاسة الحكومة العتيدة.

    وأمل "أن تأتي الحكومة العتيدة جديدة بكل ما للكلمة من معنى، وعلى هذا الأساس أتت تسمية التكتل للرئيس الحريري، باعتبار أن البلاد بحاجة الى عملية إنقاذية كبيرة. فالاستمرار بالأمور على ما هي سيؤدي بنا إلى استمرار الوضع الراهن، وسنكمل في مسعانا هذا لتأليف حكومة جديدة عندما سيلتقي التكتل بالرئيس الحريري في إطار استشارات التأليف".

    وتطرق جعجع إلى مسألة "الصفة التمثيلية"، قائلا: "الأمر سهل جدا، وكي لا يأخذ أي طرف حق الآخر علينا أن نتعامل مع الثنائي المسيحي بالطريقة عينها التي يتم التعامل بها مع الثنائي الشيعي خلال تأليف الحكومة، كما علينا أن ننظر إلى الكتل بمعناها الفعلي، باعتبار أنه يمكن لأي كتلة أن تضيف 4 أو 5 نواب قبيل التاليف أو تأليف كتلة من هنا أو هناك، ونقوم باحتساب نائب واحد في كتلتين او في تكتل الساحل، ومن ثم تكتل الوسط، وأخيرا في تكتل الجبل، ومن ثم في التكتل "القوي" وبعدها في التكتل الضعيف، إلا أن هذا كله ليس عملا جديا باعتبار انه "عندما سنصل إلى الجد" فالجميع يعلم إلى ما أدت إليه الإنتخابات النيابية، وأقصى تمنياتنا اتخاذ نتائج الإنتخابات وبالتالي الإرادة الشعبية على محمل الجد كما يجب، وسنتمسك بهذا المطلب".

    وردا على سؤال عن سبب حضوره إلى قصر بعبدا مع تكتل "الجمهورية القوية" خلال الإستشارات النيابية الملزمة، قال جعجع: "السبب هو أنني لم أجتمع بفخامة الرئيس منذ مدة، لذلك اغتنمت الفرصة من أجل الحضور وإلقاء التحية عليه والحديث معه قليلا، وهذا ما حصل".

    وردا على سؤال عما إذا اشتكى للرئيس الأداء الذي يتم التعامل به مع حزب "القوات اللبنانية" أخيرا، قال: "لا نريد أن نزيد هموم فخامة الرئيس، وإنما جل ما نحاول القيام به هو تخفيفها عنه".

    وهل يمثل حضوره خطوة استباقية كي لا تؤول الأمور في تأليف الحكومة إلى ما آلت إليه في انتخاب هيئة مجلس النواب، قال: "يجب ألا نتوقف عند كل تفصيل، إلا أن ما حصل البارحة ليس بجميل، ولا أريد أن أدخل في حسابات من أعطى من ولماذا قام بذلك، إلا أنه يجب ألا يتم التعامل مع تكتل "الجمهورية القوية" بهذه الطريقة، فهل يعقل أن يستكثروا أمانة سر على هذا التكتل؟ ولكن في كل الأحوال لن نعدم وسيلة من أجل ان نتابع المسيرة ونشق طريقنا إلى الأمام مهما كانت الظروف".

    وردا على سؤال قال جعجع: "أريد أن أقول للرئيس نبيه بري إن الأشخاص الواضحين هم أفضل من يمكن التعامل معهم، باعتبار ان الوضوح في المواقف مهم جدا، ويأتي نقيض المراوغة والتقلب في المواقف".

     

    تعليقات