• الاستشارات النيابية انطلقت... من سمّت الكتل؟

    الاستشارات النيابية انطلقت... من سمّت الكتل؟

    انطلقت الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة، صباح اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا.
    يذكر أن الاستشارات ستكون ليوم واحد فقط، من العاشرة صباحا الى ما قبل موعد الافطار.
    بداية الاستشارات كانت مع رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، الذي قال بعد لقاء الرئيس عون: "اللقاء بروتوكولي، ونأمل كل الخير وسأترك لكتلة المستقبل تسمية رئيس الحكومة".

    ثم التقى الرئيس عون الرئيس نجيب ميقاتي الذي قال بعد اللقاء: "كتلة الوسط المستقل اجتمعت أمس، وأبلغت الرئيس عون تسمية الرئيس الحريري لتشكيل الحكومة".

    اللقاء الثالث كان مع الرئيس تمام سلام، الذي أعلن بعد اللقاء تسمية الحريري لتشكيل الحكومة، قائلاً: "نحن امام مرحلة جديدة نتمنى ان تكون واعدة للنهوض بالبلد، وتحصين الوطن والرجل الواعد هو الرئيس الحريري".

    ثم التقى الرئيس عون نائب رئيس مجلس النواب ايلي فرزلي الذي أعلن بعد اللقاء "تسمية الحريري لتشكيل الحكومة"، قائلاً: "تم التأكيد على المبدأ ان السبب الموجب الذي يملي علينا الالتزام بترشيح الحريري هو تبني مبدأ الممثل للمكون الذي ينتمي إليه تمثيلاً صحيحاً".

    ثم التقى كتلة المستقبل النيابية، حيث أكدت النائب بهية الحريري بعد اللقاء تسمية الرئيس سعد الحريري لتشكيل الحكومة"، متمنية "على الرئيس عون ان تكون للمرأة اللبنانية حصة في الحكومة القادمة".

    بعدها، التقى الرئيس عون تكتل "لبنان القوي"، حيث أعلن النائب جبران باسيل بعد اللقاء "تسمية الحريري لتشكيل الحكومة"، قائلاً: "هذا الموقف طبيعي ينسجم مع نتيجة الانتخابات التي اعطت تيار المستقبل الصفة التمثيلية الاوسع ضمن المكون الذي يمثل الاكثرية فيه". وأمل باسيل ان "يبنى لبنان القوي بين الاقوياء، ونبني حكومة قوية ومؤسسات قوية، ونعد اللبنانيين بهذا الأمر".

    بدورها، أعلن النائب طلال ارسلان باسم كتلة "ضمانة الجبل"، تسمية "الحريري لرئاسة الحكومة".

    وسمت كتلة نواب الأرمن "الحريري لتأليف الحكومة".

    بدوره، أعلن النائب ميشال معوض أن "حركة الاستقلال تسمي الحريري لتشكيل الحكومة العتيدة، وتجمعنا معه مبادىء مشتركة، ونتمنى تشكيل حكومة سريعاً".

    وأعلن النائب محمد رعد أن "كتلة الوفاء للمقاومة لم نسم أحداً لرئاسة الحكومة، ونؤكد استعدادنا للمشاركة في الحكومة المقبلة".

     

    تعليقات