• إعلان لائحة كلنا وطني في دائرة البقاع الأولى في زحلة

    إعلان لائحة كلنا وطني في دائرة البقاع الأولى في زحلة

    وكلمات دعت الى الاقتراع لإلغاء التهميش والتمرد على الواقع

    أعلنت لائحة "كلنا وطني" المدعومة من "حزب سبعة" في دائرة البقاع الأولى في زحلة في مهرجان في فندق "قادري" في زحلة، والمؤلفة من خمسة مرشحين برئاسة الدكتور غسان معلوف.


    إفتتح المهرجان بكلمة تعريف للاعلامية يمنى فواز، ثم تحدثت المرشحة حزب الخضر عن المقعد الارثوذكسي فاندا شديد رميا، فأشارت الى دورها كناشطة بيئية، ودعت الى "اختيار التغيير عبر خيار انتخاب الممثل الذي يحافظ على الامانة". وقالت: "علينا كلنا ان نحافظ على وحدتنا ودعم المشاريع المفيدة للوطن والمواطن وإيقاف الهدر والفساد".


    ثم تحدث المرشح عن المقعد الشيعي في زحلة المحامي محمد عباس حسن، فقال: "قررت خوض الانتخابات لهذا المقعد لنرفع عن اهلنا حال التهميش والالغاء المتبعة حاليا، فالاحزاب مارست الاقصاء والتهميش لهذا الشعب، فغيبت الصوت المعارض ترهيبا وترغيبا. اما نحن فقد نجحنا في تكوين منبر وطني جامع يكون صوته في وجه سياسة الالغاء، بعدما طفح الكيل من الفساد والتهميش، ففي 6 ايار قولوا كلمتكم واختاروا".


    ثم تحدث المرشح عن المقعد السني هود نواف الطعيمي، الذي قال:"أشكر حزب سبعة الذي افسح المجال بوجود منبر وموقع للفئات الشعبية المرشحة. كذلك أنا مرشح اليوم في صفوفهم باسم الداعمين لي من أهالي بلدات الفاعور وكفرزبد وسواهما حيث تواجد ابناء العشائر العربية، والذي باسمهم انا اليوم اترشح عن هذه العشائر لكل لبنان، بعدما لمسنا تهميشنا من جهات مرشحة هي غنية بالمال اما نحن فأغنياء بالرجال. في هذه الانتخابات سنعتبر ان كل صوت تفضيلي لأحد في اللائحة هو صوت للجميع ويمثل الجميع في اللائحة".


    تلاه المرشح عن المقعد الماروني المحامي حنا فوزي حبيب الذي قال: "كلنا في زحلة عشنا بعد الانتخابات الماضية ورأينا التناقضات التي حصلت في كتلة نواب زحلة وتفتتها سريعا، حيث انعكس فشلها كنواب على مشاريع وخدمات المنطقة والتي كانت مفقودة، ما أدى الى تهميش زحلة ومنطقتها. واليوم يجب أن نسألهم مع احزابهم عن تقصيرهم السابق في السنوات الماضية. فمن هذا الامر نترشح اليوم ونطمح لكي يكون لنا مستقبل جديد لمنطقتنا ووطننا كمجتمع مدني عبر حزب سبعة".


    ثم اختتم الاحتفال بكلمة رئيس اللائحة الذي قال: "نحن نقول للمواطن عليك في غرفة الاقتراع يوم 6 ايار ان تحكم ضميرك كي لا تكرر الخطأ مرتين".

    وتابع: "يكفي هذا. يجب أن يولد بلد نظيف، بلد من دون تجار هيكل، بلا تلوث، بلا فساد بلا محسوبيات.
    بإرادتكم يمكن أن يولد البلد الذي نحلم به عندما نرفض ذاتنا القديمة، التقليدية. يجب أن نعرف أن نتمرد، وأن ننفض الغبار الذي علق فينا منذ الاستقلال حتى اليوم لندخل الى هيكل الوطن، أنقياء شرفاء.
    لذلك علينا أن نعبر في صندوق الاقتراع عن عدم رضانا وعن امتعاضنا لنحقق وطنا عصريا رائدا من ركائزه رفاهية الانسان والنبل والعدالة الاجتماعية وسيادة وطن".

    وقال: "أدعو أهلي في قضاء زحلة الى وقفة ضمير والى خلوة مع الذات. انظروا الى القلق في عيونكم خوفا من المستقبل. وأقول للجميع: يجب أن نقول لا للواقع. يجب أن نرفض حفنة الدولارات، على الرغم من ضائقتنا المعيشية لأن هذا الدولار سيستعبدنا.
    علينا معرفة كيف نتخلى عن مصالحنا الشخصية لأجل مصلحة الوطن".

     

    تعليقات