• Lebanon
تصفح جريدة البلد
الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017
Search
        
لبنان
12°C
19°C

خاص البلد: "بحرب الكبار شو ذنب الاحلام السعيدة"... البلد تكشف سبب استبعاد احلام من "ذا فويس" والاستعانة بنوال!

خاص البلد: "بحرب الكبار شو ذنب الاحلام السعيدة"... البلد تكشف سبب استبعاد احلام من "ذا فويس" والاستعانة بنوال!
خاص البلد:
  •   Facebook Twitter
تعليق
هل أنت متأكد أنك تريد حفظ هذا الخبر؟
نعم    لا
  • الاربعاء 8 نوفمبر 2017 10:25

بقلم:  وليد فريجي

قلب على أمة عربية تتخبط بصراعاتها الداخلية والمذهبية وقلب الساسة على الحجر... إنها السياسية المشؤومة واللعينة التي ما عادت تبصراً لقيادة الشعوب والدول بقدر ما عادت إلى موطنها المهد كما عرفها ميكيافللي "انها فن المناورة والخداع" وخصوصا في عالمنا العربي ودول  العالم المناور.

وحيث تدخل السياسة تفسد كل شيء فهي لطالما اطاحت وعبر الأزمنة بالحجر والبشر سعياً خلف تعاظم النفوذ والسطوة والسلطة والجشع الذي لا يجد رادعا على الاطلاق.

ما افسدته السياسة هذا المرة بسطوتها استبدال نجمة الخليج الأولى الفنانة احلام بالفنانة نوال الكويتية "مع العلم انه ما من احد بإمكانه ان يملي كرسي الملكة" كعضو في لجنة  تحكيم البرنامج الأكثر انتشاراً في العالم العربي "ذا فويس" على الرغم من الانتهاء من تصوير مرحلة تجارب الاداء.

هذا الخبر الذي وقع كالصاعقة على مسامع جمهور أحلام الكبير على امتداد العالم العربي اعاد خلط الأوراق من جديد خصوصاً أنه بات بحكم المؤكد بعدما نشرت الفنانة نوال الكويتية الخبر عبر صفحتها الخاصة على التويتر وكتبت:" أشكر إدارة قناة الـ MBC على دعوتهم الكريمة بمشاركتي كأحد أعضاء اللجنة في برنامج The Voice ، سعيده بالدعوة".

حتى كتابة هذه السطور لم يصدر عن ادارة المحطة العملاقة في الاعلامي المرئي أي بيان رسمي يؤكد الحادثة ويبرر الأسباب التي دفعت بالمحطة إلى إحداث هذا التغيير  في لجنة تحكيم تعتبر فيه أحلام ركنا اساسياً ورقما لا يمكن الاستهانة به على الإطلاق.

صمت وذهول داخل اروقة المحطة والكل يلتزم الصمت أمام هيبة الحدث الجليل. ومما لا شك فيه ان طيف القرار يخيم عليه شبح السياسة والكفة تميل إلى ترجيح الاحتمال الأكثر منطقية باعتبار ان خلفية القرار سياسية بإمتياز.

فقد علمت صحيفة "البلد" اللبنانية ومن مصادر خاصة جداً ان السبب الذي حدا بإدارة المحطة العملاقة لاتخاذ القرار المتسرع هذا هو عدم موافقة احلام على المشاركة في أغنية "قولوا لقطر" والتي كتبها علي الخوار ولحنها فايز السعيد. الاغنية هذه بمثابة تحذير لقطر قدمها مجموعة من النجوم على رأسهم حسين الجسمي ومجموعة من المغنيين الخليجيين من بينهم: ميحد حمد وعيضة المنهالي وفايز السعيد. الاغنية التي نشرت على موقع يوتيوب تقول كلماتها "قولوا لقطر لا توصل لحد الخطر

لا بد من نقطة على آخر سطر

أو نقلب الصفحة ونبدا من جديد

أما العذر ما عاد للخاين عذر"

ثم تهاجم الأغنية على لسان الجسمي بشكل واضح المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة عزمي بشارة "قولوا لعزمي بن ابشارة ينثبر"، كما تتطرق للتوازنات والمواجهات السياسية والعسكرية الراهنة، حيث يشدو ميحد حمد:

"ما دامه التركي غدا حامي البطن

والفارسي الخاين غدا يحمي الضهر

واللي بعد أدهى وامرّ إنهم نووا

يهدون كسرى دوحة الذكر العطر"

والقصيد في بيت الأحلام التي قيل وتردد أنه طلب منها المشاركة في الأغنية هذه لكنها رفضت احتراما للشعب القطري الشقيق وثانياً احتراماً لزوجها الذي يحمل الجنسية القطرية.

وان صحت مصادرنا فالطيب لاحلام الشهمة "والجدعة" التي يوما لم تجد المواربة والتزلف والتي ابت ان تسمح للسياسية ان تفرق بين ابناء الخليج الواحد حتى ولو كان ذلك على حساب عملها. فالانتماء إليها وكرامة اهل الخليج واحدة واكبر من أن تشلعها زواريب السياسة الضيقة والواقفة على رمال متحركة على صفائح جيولوجية خارجية واللبيب من الاشارة يفهم.

مما لا شك فيه ان استبعاد أحلام ضربة موجعة للبرنامج مع احترامنا الكامل لكل اعضاء اللجنة والاستعانة بنوال لم يكن بالأمر الصائب على الاطلاق اذ لا مجال للمقارنة بين شعبية وانشار نوال وأحلام خليجيا وعربيا على حد سواء.

أحلام الصوت احلام السعادة واحلام المشاغبة التي احببناها بعفويتها التي يوما لم تجد ارتداء الاقنعة المزيفة وما اعتادت ان تستظل بجلباب المسايرة تدفع اليوم ثمن عروبتها وانقسام اهل البيت الخليجي الواحد فهي نجمة لكل الخليج وللوطن العربي ولأنها الصح في زمن الهرتقطات السياسية وعدم صوابية القرارات الادارية الف تحية لامثالك الذين باتوا بحكم العملة النادرة وكل التوفيق لبرنامج اقدر حكامه بحب كبير عاصي الحلاني واليسا.  

في الختام لا يسعنا إلا ان نعول على الادارة الحكيمة والحقة التي تنتهجها ادارة الـMBC التي اقل ما يقال فيها أنها الحلم العربي للإعلام وامبراطورية الرقي في وطننا العربي. ولا يسعنا إلا ان نستعين بأغنية السيدة فيروز علها تفي بالغرض وتقول:"

زغيري وما بتعرف بلعب الكبار

كانت عم تلعب اخدها النسر وطار

بحرب الكبار شو ذنب الطفولة

بحرب الكبار شو ذنب الضحكات الخجولة

قولي لي يا زغيرة وين رحت يا لفتة نحيلة

يا دمعة بخيلة قولي لي قولي لي

الاسم
البريد الإلكتروني *
التعليق
كلمة التحقق
2     +     8     =  
يحتفظ موقع البلد لنفسه بحق الامتناع عن نشر التعليقات التي تحتوي على شتائم أو غيرها من الآراء الخارجة عن حدود اللياقة. إنّ الآراء المنشورة كافّة تعبّر عن رأي المرسل ولا تمثّل آراء موقع البلد أو العاملين فيه. يرجى الإلتزام بـ ٢٠٠ كلمة لتجنب إصدار رد غير كامل.

اتصل بنا  |  عن البلد  |  شروط الإستخدام
جميع حقوق الطبع محفوظة © 2011