• Lebanon
تصفح جريدة البلد
الاثنين 23 تشرين الأول 2017
Search
        
لبنان
12°C
19°C

اختصاصات إدارة الأعمال في أيامنا هذه ...

اختصاصات إدارة الأعمال في أيامنا هذه ...
اختصاصات إدارة الأعمال في أيامنا هذه ...
  •   Facebook Twitter
تعليق
هل أنت متأكد أنك تريد حفظ هذا الخبر؟
نعم    لا
  • الدكتور إيلي بدر, الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 16:21

 

الدكتور إيلي بدر *

تؤدّي كليّة إدارة الأعمال في جامعتنا وفي أيّ جامعة مرموقة أخرى، دورًا محوريًّا في إعداد الطلاب لإدارة الأعمال على أنواعها في الألفية الثالثة. فطلابنا يتخرّجون وفي جعبتهم ما يكفي من المهارات والكفاءات التي تخوّلهم أن يكونوا قادة رائدين تشبّعوا في مبادئ إدارة الأعمال وشؤونها وفي كيفيّة مساعدة مجتمعاتهم والمؤسّسات التي يعملون فيها لكي تتطوّر وتزدهر. بكلمة، هؤلاء هم عناصر الخير في أيّ مجتمع .

لم يعد بإمكاننا اليوم أن ننظر إلى الاختصاصات المختلفة في مجال الأعمال كما كنّا ننظر إليها في القرن السابق، إذ إنّ التطوّر السريع في التكنولوجيا ووسائل الاتصالات قد غيّر المفهوم التقليدي لاختصاصات مثل التسويق، والإدارة، والمحاسبة، والمال، وغيرها. وهذه التحولات أتت مصحوبة بابتكارات وأفكار جديدة، ومقاربات جديدة، وطرق مبتكرة للتفكير. وبالتالي نحن أمام عالم جديد، عالم يحتّم علينا اتّباع مقاربات فريدة لنعلّم طلابنا ونمكّنهم من مواجهة التحديات الجديدة التي تواجههم في مجالات العمل الجديدة .

لكنّ الرسالة الأهم التي يمكن أن نقدّمها لطلابنا اليوم هي "ألا يدعوا الربح السريع يحيدهم عن طريق الصواب". ففي حين أنّ الربح مهمّ للاستمرار على المدى القصير، تؤمّن الاستدامة البقاء على المدى الطويل. فالاستدامة في عالم الأعمال اليوم هي السبيل الوحيد لنركّز على الآخر في حياتنا، ولنساعد هذا الآخر في عملية تنظيم مؤسسّته وإدارة أعماله بما يحقّق النجاح له وللآخرين. لذلك، علينا أن نبذل أقصى جهودنا ونساهم بكلّ ما أعطي لنا من قدرات ومهارات لمساعدة الآخرين، لنحقّق أهدافنا ونحظى بالتقدير ونحصد المكافآت التي نستحقّها. ولكن، لا تتوقّع في البداية أن تحصد ثمار النجاح كلّها وتتكلّل بالغار؛ فأنت بحاجة للوقت، نعم الكثير من الوقت، والجهد الكبير أيضًا لكي تحقّق النجاح الذي تسعى إليه، ولكي ترسيَ المنظمة على أسس متينة تقدّر عمل الموظّفين والزبائن معًا وتكافئهم .

وفي حين كانت المعرفة التقنية والفطنة في إدارة الأعمال ولا تزالان عنصرين مهمين ولا بدّ منهما لإدارة المنظمات، إلا أنّ الذكاء الاصطناعي أو التطوّر التكنولوجي اصبح يخفّف شيئًا فشيئًا الأعباء الملقاة على كتف الإنسانيّة. إلى ذلك، لا يزال إتقان فنّ التواصل ملكةً وهبها الله لمصطافيه. لذلك، إذا أتقن خرّيجونا هذه الموهبة وتمرّسوا في كتابة الرسائل في مواضيع متعلّقة بالأعمال وغيرها، فسيحقّقون أهدافهم ويتقدّمون على غيرهم ممّن لم يتّخذوا عناء إتقان فنّ الكتابة. فمن أتقن هذا الفنّ، تمّكن من التعبير عن رأيه بوضوح وإيصال أفكاره بسهولة وسرعة. لذلك، علينا أن نفكّر مليًّا في كليات الأعمال ونسأل أنفسنا: هل نقدّم فعلاً لطلابنا ما هم بحاجة إليه لكي يتقنوا فنّ التواصل؟ فهذا العنصر حيويّ لأنّ مهارات التواصل من المهارات الأساسيّة التي تساهم في نجاح روّاد الأعمال .

تشهد اليوم كليّة إدارة الأعمال والاقتصاد في جامعتنا تحوّلات على مستويات عدّة، حيث نطوّر مناهجنا التعليميّة باستمرار لنلبي حاجات عالم أعمالنا الذي يشهد تغيّرًا مطّردًا. ونحرص على ضمان الجودة لكي نلبّي أيضًا المتطلّبات للحصول على الاعتماد الخاص بكليات إدارة الأعمال من هيئة تطوير كليات الأعمال AACSB. وأخيرًا وليس آخرًا، نركّز على الابتكار، والأبحاث، والتطبيق العملّي، ودعم الشركات الناشئة وحاضنات الأعمال، لأنها كفيلة في تهيئة شبابنا وتمكينهم لكي يصبحوا قادة الغد .

 

* نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية - جامعة سيدة اللويزة

الاسم
البريد الإلكتروني *
التعليق
كلمة التحقق
2     +     9     =  
يحتفظ موقع البلد لنفسه بحق الامتناع عن نشر التعليقات التي تحتوي على شتائم أو غيرها من الآراء الخارجة عن حدود اللياقة. إنّ الآراء المنشورة كافّة تعبّر عن رأي المرسل ولا تمثّل آراء موقع البلد أو العاملين فيه. يرجى الإلتزام بـ ٢٠٠ كلمة لتجنب إصدار رد غير كامل.

اتصل بنا  |  عن البلد  |  شروط الإستخدام
جميع حقوق الطبع محفوظة © 2011