• Lebanon
تصفح جريدة البلد
الثلاثاء 25 تموز 2017
Search
        
لبنان
12°C
19°C

بياف" ... وعلى هذه الصخرة تبنى الأمجاد"

بياف" ... وعلى هذه الصخرة تبنى الأمجاد"
بياف
  •   Facebook Twitter
تعليق
هل أنت متأكد أنك تريد حفظ هذا الخبر؟
نعم    لا
  • الاربعاء 12 يوليو 2017 08:32

 

بقلم: وليد فريجي


هناك من الواجهة البحرية انبثق فجر الابداع على قارعة بيروت التي اشتعلت بغياهب السهر حتى ساعات الصباح الاولى على وقع امواج المهرجان الدولي الذي عانقته وعايشته فلذة لكبد تاريخها وعبقها وسحر وجنتيها.
البياف او مهرجان بيروت الدولي للتكريم في دورته الثامنة يعاهد التألق وعدا دائما وابدا ومن جديد يثبت أنه على هذه الصخرة تبنى الامجاد.
فالمهرجان ما عاد مهرجانا، بل واجهة خطها الابداع بحروف منمقة من ذهب الثقاقة والفن والعلم وحفظها موضبة داخل قوارير العطر الياسميني.
والمهرجان ما عاد بسجادة حمراء تتقاسمها وثبات جميلات لبنان والعالم العربي، فهو ممر وردي مزهو مفتون بكل قدم تطأ ركحه لتبيان علامات التقدير والاعجاب.
في ثنايا تلك الليلة التي اشتعل فيها قيظ الصيف الملتهب غيظا من ابداع لجنة اقسمت على وصايا المهنية والاحتراف في حسن الاختيار والتقدير لشخصيات من العالم أمت العالم بمسيرتها المؤثرة.
وفي حضرة الدكتور ميشال ضاهر رجل المهمات الصعبة تلامس مسؤولية بحجم وطن وطن جعلت من ليلاه شروقا ليأتي مهرجان البياف على قدر الغروب سحرا والقا. هو المؤمن بوطن الارز هو المتيم بست الدنيا والمكرم اللبق لمكرميه الذين سطروا أحلامهم وحقّقوا منها نجاحات جمة، انشدوا فردد العالم أناشيدهم جسدوا شخصيات وضخوا فيها حياة، جن إزميلهم ولامس النطق، مثّلوا بلادهم في لبنان وباتوا لبنانيين بامتياز، تخطت إنجازاتَهم الكرة الارضية وعانقت الكواكب والمجرات ، هذه هي صفات مكرمينا القادمين من بريطانيا وفرنسا وباكستان و تركيا والامارات العربية المتحدة وأرمينيا ومصر وسورية ولبنان".

انطلق المهرجان بكلمة للضاهر ارتجت املا في بلد هجيع على سفح الارباك والتناحر والتآمر الذي نحر مذبح الوطن على قالب الشهادة ولروح الرئيس الشهيد رفيق الحريري كانت وثبة الاهداء. وما بالكم من الرئيس سعد الحريري السائر في نهج الوالد قدوة يعوم كل ما له علاقة بتنشيط ذاكرة هذا البلد بمختلف الاصعدة. حضر منتصف الدرب واعتلى المنصة معانقا ثورة امرأة انتصرت على الشهادة حية ترزق مي شدياق مكرمة.
نجوم لمع بريقها أمس في العاصمة بيروت، في الدورة الثامنة لمهرجان بيروت الدولي للتكريم
BIAF 2017 ، التي حملت إسم رئيس الحكومة السابق، الشهيد رفيق الحريري. الحفل الذي كان مليئاً بالمفاجآت أقيم أمام نادي اليخوت في الزيتونة باي برعاية رئيس الحكومة سعد الحريري الذي فاجأ الحضور بدخوله وصعوده المسرح في منتصف المهرجان.
ومن على قارعة سفينة النجاة اطلقت الاعلامية ريما نجيم العنان لسجيتها المتيمة بحب بيروت ومقدمة للحفل.
توافد النجوم والشخصيات البارزة وزير الإتصالات جمال الجراح ممثلا الرئيس الحريري ووزير السياحة أفيديس كيدانيان ووزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة وممثل رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع النائب جوزف معلوف والنواب هادي حبيش وفادي الهبر وخضر حبيب وكاظم الخير والسفير الإماراتي حمد الشامسي والسفير الباكستاني أفطاب أحمد خوخير ووجوه ديبلوماسية وإقتصادية وإجتماعية ونخبة من نجوم الفن بإختلاف مجالاته وحشد من أهل الصحافة والإعلام .
بث المِهرجان مباشرة على سبع محطات تلفزيونية وهي المستقبل والجديد و
LBC الفضائية وروتانا خليجية وروتانا موسيقى و ON TV مصر.
ومن خلال الإعلامية بولا يعقوبيان بالتعاون مع بياف تم إطلاق مبادرة"
TOGETHER FOR A BETTER TOMORROW "، وذلك وفقاً لما قاله مؤسس المهرجان ميشال ضاهر أنه وإنطلاقاً من رغبة المهرجان بتكريم الرئيس الشهيد رفيق الحريري من خلال أطول TROFEE بطول خمسة عشر متراً، ولأن الشيخ رفيق الحريري حامل إسم المهرجان وهو من علم ٣٦٠٠٠ طالب لبناني، وجدت اللجنة أن تكريم هذا الرجل بناء على مقياس الأمتار قليل جداً على حجم ما قدّمه من أعمال، فاستبدلته بالمنح الدراسية وصار مقياس أطول TROFEE يوازي خمسة عشر منحة تعليمية لطلاب متفوقين بحاجة لمساعدة .
وقد كرّم بياف بنسخته الثامنة، السفير الإماراتي حمد الشامسي والمؤلف المصري وحيد حامد والفنان البريطاني العالمي كريس دو بورغ والنجمة الباكستانية مهيرا خان والفنان التشكيلي الأرمني مكرتيش مازمانيان ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان، رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير والنجمة الذهبية الفنانة نوال الزغبي والشهيدة الحية الإعلامية مي شدياق والمدير الإداري لشركة 7
Production بيار تابت والممثل اللبناني عمار شلق والممثلة اللبنانية جوليا قصار ومصممة الأزياء أمل أزهري والنجمة المصرية الممثلة ليلى علوي والشاعر نزار فرنسيس والممثلة التركية نورفتاح أوغلو وطبيب الأسنان المتخصص بالجراحة والتجميل جلال شماس والإعلامية والممثلة السورية زينة يازجي والفنان الفرنسي العالمي جان جاك لافون.
أمّا مفاجأة الحفل فكانت أثناء تكريم الشهيدة الحية الإعلامية مي شدياق وبعد تسلمها الجائزة من وزير التربية والتعليم مروان حمادة ومن الإعلامية رشا الخطيب، وتقديمها الجائزة لروح الرئيس الشهيد، علا التصفيق تصعيدياً ليفاجأ الحضور بدخول راعي الحفل الرئيس سعد الحريري الذي صعد إلى المسرح وعانق المُكرّمة التي أوصته بوضع الجائزة إلى جانب ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
وألقى الرئيس الحريري بدوره كلمة شكر فيها مهرجان بياف، لتخصيصه هذه الدورة لروح الرئيس الشهيد ، معرباً عن فخره بتواجده أمام نخبة من المبدعين.
وأكد أنّ من خلال هذا المهرجان لبنان يثبت أنّه قادر على العيش بالرغم من كلّ المصاعب التي تعترضه ويواجهها.
وأضاف أنّ على خشبة المسرح يقف أمام الجميع شهيدان حيّان بالرغم من معاناتهما، قررا الإصرار على أن تنتصر ثقافة الحياة وأن يعيشا الحياة. وتوجّه للإعلامية مي شدياق قائلاً إنّ صوتها كان مدويّاً فأخافهم، حاولوا إسكات الجندي المجهول لكنها وقفت وانتصرت ، مؤكداً أنّه معها ومع الوزير حمادة والمخلصين سيواصلون المسيرة من أجل أن يحيا لبنان.
وفي ختام الحفل، قامت لجنة
Fashion Police مؤلفة من رجل الاعمال أنطوان سلامة خبيرة التجميل نهى معوّض ومنسق أزياء النجوم سيدريك حداد ومصمم الأزياء بودي ديب، بعد أن أشرفت على مراقبة الإطلالات على السجادة الحمراء بإختيار النجمة الباكستانية مهيرا خان للفوز بجائزة أفضل ثوب Best dress الذي حمل توقيع المصمم العالمي نيكولا جبران، بينما فاز الممثل كميل متى بجائزة Best tuxedo والذي حمل توقيع المصمم بودي ديب.
والجدير ذكره أنّ شخصيّات من مجالات مُختلفة وضعت خبراتها طوال عام إستعداداً لهذا الحدث السنويّ نذكر على رأسهم أعضاء لجنة "بياف" الدكتور كلوديا أبي نادر السيدة منى فارس والفنّانة التشكيليّة لينا كيليكيان والسيّدة دنيا عجرم ميرزا ومغنّية الأوبرا أراكس شكيجيان والمُستشارة الإعلاميّة ومُديرة شركة "
Medium " إليان الحاج والصحافي وليد فريجي والممثل النجم بيتر سمعان والإعلامي نزيه شرتوني ورجل الأعمال وائل ضو والطبيب د. جوزيف إلياس وصاحبة ورئيسة تحرير "Focus Magazine " نادين قمير والدكتور مارييت ضاهر والمُصمّم بودي ديب وصاحب شركة "Star System " أمين أبي ياغي وجيزيل بايكال والاعلامي شربل عبّود والمُستشارة الإعلاميّة سالي موسى حجّار، فضلاُ عن تعاون المخرج وليد ناصيف والمنتج المنفّذ جو قزي و فريق عمل مُميز، أدّى إلى نقل صورة لبنان بكلّ شغف وحب وفرح من عاصمة الثقافة والإبداع إلى العالم .

 

الاسم
البريد الإلكتروني *
التعليق
كلمة التحقق
2     +     3     =  
يحتفظ موقع البلد لنفسه بحق الامتناع عن نشر التعليقات التي تحتوي على شتائم أو غيرها من الآراء الخارجة عن حدود اللياقة. إنّ الآراء المنشورة كافّة تعبّر عن رأي المرسل ولا تمثّل آراء موقع البلد أو العاملين فيه. يرجى الإلتزام بـ ٢٠٠ كلمة لتجنب إصدار رد غير كامل.

اتصل بنا  |  عن البلد  |  شروط الإستخدام
جميع حقوق الطبع محفوظة © 2011