• Lebanon
تصفح جريدة البلد
الاربعاء 28 حزيران 2017
Search
        
لبنان
12°C
19°C

كيف تنشط البورصات في اقتصاداتٍ تطغى عليها المصارف؟

كيف تنشط البورصات في اقتصاداتٍ تطغى عليها المصارف؟
كيف تنشط البورصات في اقتصاداتٍ تطغى عليها المصارف؟
  •   Facebook Twitter
تعليق
هل أنت متأكد أنك تريد حفظ هذا الخبر؟
نعم    لا
  • فادي خلف *, الاثنين 5 يونيو 2017 19:02

 

يتكلم المحلّلون بشغف على التكامل بين قطاع رأس المال والقطاع المصرفي وأنا واحدٌ منهم ولم أُنكر يوماً هذه العلاقة التي شبّهتها دوماً بالأخوين المتنافسين. فكما بدون الأخوة تنتفي العائلة كذلك بدون هذين القطاعين لا معنى للتكلم عن أيّ إقتصادٍ كان. لكنني بهذه الكلمات المنمّقة كنت دوماً أتجنب الحديث عن الوجه الآخر للعملة الواحدة، ألا وهو المنافسة بين أخوين نحو الأفضل والتي لا بدّ من أن تنعكس تضارباً بين مصالحهما .

من أبسط مبادئ التنافس بين قطاعَي رأس المال والمصارف، التدافع لجذب مُدّخرات الإقتصاد. هذا يدعو المدّخر للإستثمار بالشركات المدرجة لديه مبرِزاً بريق المخاطرة الذكية والمدروسة وذاك يدعوه للتعقل والطمأنينة عبر إيداعه مدّخراته في الخزنة الآمنة .

من ناحية أخرى يتنافس القطاعان على تأمين السيولة اللازمة لمحتاجيها، فهذا يدعوه لإصدار سندات الدين في أسواقه وذاك يُجمِّلُ له طرق الإستدانة لتطوير أعماله .

في خِضمّ هذا التنافس الشريف بين أخويّ البيت الواحد يتدخل رأس العائلة، أيّ الدولة، للفصل بين الأخوين أو بالأحرى بين القطاعين، فحَددت لكل واحدٍ منهما إطارعمله لتبقى المنافسة بنّاءة كما يجب أن تكون .

كل ذلك من البديهيات التي يعرفها الجميع فما هو السؤال الذي أطرحه اليوم والذي لم نتجرّأ يوماً على التَّطَرُّقُ إليه كإقتصاديين نراقب ونحلل ما قد يبدو بديهياً للعين المجردة؟

سؤالي هو: ماذا لو كان الفارق بين الأخ الأكبر والأخ الأصغرهائلاً. هل يبقى مبدأ الفصل بين الأخوين كافياً لتأمين المنافسة البنّاءة؟ هل يكفي أن نحلم بأنّ الصغير سيكبر يوماً لينافس الأخ الأكبر بنفس المستوى وبنفس المقدرات؟

قد يكون الجواب بنعم لو أمّن الوالد الغذاء والمقويّات اللازمة لتنمية الصغير من الأخوين ولو أمّنت الدولة تخصيص المؤسسات الحكومية الكبرى للإدراج في البورصة، كما فعلت الدول المتطورة وصاحبة المقدرات الواسعة. ولكن ماذا لو كانت مقدرات الوالد ضعيفة أصلا ومؤسسات الدولة غير جاهزة للخصخصة؟ فهل يترك الوالد إبنه الأصغر يواجه وحيداً ابنه الأكبر تحت عنوان المنافسة البناءة؟

من المتعارف عليه عالمياً مبدأ الفصل بين قطاعيّ رأس المال والمصارف، لكنه عند الإستحالة، لا بُدّ للأب الصالح من أن يدعو الأخ الأكبر لرعاية وإحتضان أخيه الأصغرعلى قاعدة "لا تقاوم العين مخرزاً" فيُشرِكُهُ في أعماله لسيتفيد كل منهما من مقدّرات الآخر.فتُعطى للبورصة إلى جانب سوق الأسهم الإمكانية الحقيقية لتداول سندات الخزينة المدرجة صُوَريّاً على البورصة في بعض الأحيان بينما يتم تداولها في الحقيقة بين المصارف. هذا بالإضافة إلى إتمام بعض العمليّات الأخرى عبر البورصة والتي تقوم المصارف حالياً بتداولها في ما بينها أو مع المصارف الأجنبية عبر مديريات القطع التابعة لها. فتلتقي حينها المصارف في ردهة البورصة عبر التقنيات الحديثة المتاحة لتسيير أمورها بطريقة تنضح بالشفافية والدقة .

طبعاً يبقى الإقتراح ناقصاً إذا أغفلنا التعاون الواجب بين مصارف الإستثمار والبورصة للمساعدة في تحضير الشركات المتوسطة الحجم للإدراج وفي ذلك إستفادة للشركات ومصارف الإستثمار والبورصة في آنٍ معاً .

من هنا لم يعد مستغرباً رؤية بورصات تصبو لتداول سندات الخزينة على أسواقها كبورصة البحرين وبورصة بيروت أو بورصات أخرى كبورصة الجزائر وبورصة أرمينيا (التي تديرها بورصة الناسداك) التي تتداول هذه الأدوات في ردهتها منذ فترة. علماً أنّ بورصتيّ الجزائر وأرمينيا تلعبان دور منصة لتعاملات المصارف في البعض من عملياتها .

لقد ساهمت هذه الخطوة بدعم استمرارية هاتين البورصتين، كما ستدعم من دون شك إستمرارية البورصات الأخرى، لكن هل ستنجح هذه البورصات الصغيرة الحجم بأن تستفيد من رعاية القطاع المصرفي لها لتأخذ حجماً يمهّد لها إنطلاقة أهم عبر تداولها الأسهم كنشاط أساسيّ؟

هذا ما سيتبين لنا عبر متابعة الخطوات المستقبلية لهذه البورصات الصغيرة التي نأمل خيراً من تكاملها مع القطاع المصرفي لما فيه من مصلحة للإقتصاد بشكلً عام .

 

*  أمين عام إتحاد البورصات العربية

الاسم
البريد الإلكتروني *
التعليق
كلمة التحقق
9     +     4     =  
يحتفظ موقع البلد لنفسه بحق الامتناع عن نشر التعليقات التي تحتوي على شتائم أو غيرها من الآراء الخارجة عن حدود اللياقة. إنّ الآراء المنشورة كافّة تعبّر عن رأي المرسل ولا تمثّل آراء موقع البلد أو العاملين فيه. يرجى الإلتزام بـ ٢٠٠ كلمة لتجنب إصدار رد غير كامل.

اتصل بنا  |  عن البلد  |  شروط الإستخدام
جميع حقوق الطبع محفوظة © 2011